حقائق لا تعرفونها عن مدرب كرة القدم يورغن كلوب




اليوم نقدم لكم مجموعة من الحقائق التي لا تعرفونها عن مدرب كرة القدم يورغن كلوب والملقّب ب "الشخص العادي"، هذه الحقائق تشمل أحداثاً غير معروفة لكم بدايةً من طفولته وحتى الوقت الحالي.


1-حياته المبكرة

وُلد يورغن نوربرت كلوب في مدينة شتوتغارت بألمانيا في السادس والعشرين من يناير عام 1963 للأب نوربرت كلوب والذي كان لاعب كرة قدم هاوٍ حسن الخُلق وللأم إليزابيث كلوب والتي كانت تعمل كموظفة مبيعات.
لقد أمضى كلوب معظم فترة طفولته في قرية الغابة السوداء الواقعة بمدينة غلاتين حيث ترعرع هناك مع شقيقتيه الكبرتين إيزولده وستيفاني كلوب. وفي طفولته كان كلوب طفلاً اجتماعياً يتواصل مع الجميع، وكانت حياته آنذاك تتمحور حول كلمة واحدة وهي الولاء، ولم يحب أبداً أن يحلم بأحلام كبيرة بل كانت أحلامه متواضعة راضياً بالقليل، وهذا بالتأكيد قد نمّى في شخصيته القوة والاخلاص والتضحية بالنفس من أجل وطنه.

2-نشأته


وكصبي، فقد كان يقول ما يعنيه ويعني ما يقوله، وتمثّل حُلم الصبا لديه في أن يُصبح لاعب كرة قدم ومدرب كرة قدم كبير.
وبدأ حُلم كرة القدم ذاك في الظهورعندما التحق بنادٍ محلي وهو نادي إيرغينزن بعمر السادسة عشر وقد كان مخلصاً للعبة منذ البداية. فالولاء بالنسبة له يعني تحقيق هذا الحُلم الكبير في بلده المحبوب ألمانيا كما تعلّم في صغره ألا يأخذ كل الأمور على محمل الجد حتى حينما جعله زملائه محط سخريتهم ونكاتهم كان يتقبل الأمر بسعادة وبصدر رحب كما كان يؤمن بأن الأمور لا تسير دوماً كما يشتهيها المرء وكلما تعثّر ينهض ويحاول مجدداً وكان يبدو مرتحاً عندما يُقحم نفسه في أي موقف جديد. وكشخص صالح، كان دائماً يحمل مسؤوليته تجاه وطنه وأسرته على عاتقه ودائماً يحرص على التفكير قبل التنفيذ ولا يدع عواطفه تسيطر عليه. وأخيراً، تحول حُلم كلوب إلى حقيقة فقد أصبح لاعب كرة قدم ومدرب كبير بألمانيا.
لقد أمضى كلوب معظم مسيرته الكروية والتي استمرت لخمسة عشر عاماً في اللعب لصالح نادي ماينتس 05 وقد بدأ باللعب كمهاجم قبل أن يتحول للعب كمدافع في الظهير الأيمن عام 1995، ووصل مجموع أهدافه إلى 52 هدف في الدوري طوال مسيرته مع نادي ماينتس.
وعقب اعتزاله لكرة القدم، تم تعيين كلوب كمدير فني للنادي في السابع والعشرين من فبراير عام 2001 بعد إعفاء المدير الفني السابق ايكهارد كراوتزون من منصبه. وقد بقي كلوب مديراً فنياً لمدة سبع سنوات وخلال تلك الفترة، استطاع أن يقود الفريق إلى تحقيق ظهوره الأول بالبوندزليجا وكذلك التأهل إلى بطولة دوري أبطال أوروبا موسم 2005-2006.
وفي عام 2008، أصبح كلوب المدير الفني لنادي بروسيا دورتموند متمكناً من قيادة الفريق لتحقيق الفوز بلقب الدوري الألماني لعامين متتالين (2011، 2012) بالإضافة إلى الفوز بكأس ألمانيا عام 2012 وكأس السوبر الألماني عام 2013 و2014 ثم مشاركتهم الثانية بنهائي دوري أبطال أوروبا عام 2013.
لقد فاز كلوب بجائزة أفضل مدير فني للعام وذلك في عامي 2011 و2012، وقبل رحيله عن نادي بروسيا دورتموند في عام 2015 نال أيضاً لقب المدير الفني صاحب المدة الأطول لتدريب الفريق ثم أصبح كلوب المدير الفني لنادي ليفربول في أكتوبر عام 2015 وهو بذلك ثاني مدرب ألماني على الإطلاق يتولى مهام التدريب في الدوري الإنجليزي حيث أن الأول هو المدرب فيليكس ماغات والذي تولى مسؤولية تدريب نادي فولهام عام 2014.

3-الوالدان



لقد تحدثت والدة يورغن كلوب ذات مرة عنه قائلة "إن إبني يتواصل مع الجميع، كما كان يلعب كرة القدم منذ الصغر في الملاعب المختلفة خلال فصل الصيف أما في فصل الشتاء فكان يبني مرمى داخل غرفة المعيشة".
هكذا تصف نجاح إبنها للجميع، ولا يُخفى على أحد شدة حبهم وتعلقهم ببعضهم البعض، فبالرجوع لحديث كلوب حيث يقول" يبدو والداي وكأن كل منهما من كوكب مختلف عن الآخر، فأمي تفهم كل شئ عني أما أبي لا يفهمني كثيراً لكنه بالطبع حاول أن ينصحني وأن يُشغل بداخلي نار الرغبة في أن أغدو أفضل وأفضل وألا أرضى عن النجاح مبكراً ونصائح أخرى من هذا القبيل".
ومتحدثاً عن والده لاعب الكرة السابق وموظف المبيعات والذي علّمه أيضاً رياضات مثل التزلج على الجليد ولعب التنس يقول كلوب "من حُسن حظي أني كنت أريد دائماً ما يريده هو"، وأتذكر دائماً قوله لي بأن "الحديد يُصقل الحديد والرجال تُصقل الرجال".
لقد أدمى قلب كلوب وفاة والده في عام 2000 عن عمر يناهز 68 عاماً بعد صراع لمدة عامين مع مرض السرطان خاصةً وأن والده لم يره مطلقاً وهو مدرب لنادي كبير مثل بوروسيا دورتموند، وعقب وفاته تحدّث كلوب وسط 20 ألف مشجع والدموع تنهمر على وجهه قائلاً "كل شئ وصلت إليه وكل شئ سأصل إليه أنت من ساعدتني في تحقيقه يا أبي، وأنا لا زلت أعتقد أنك تتطلع إلّي من السماء"

4-حياته العاطفية


كلوب رجل مُطلّق، وقد كان متزوجاً من سابين كلوب والتي أنجب منها إبنهما مارك البالغ من العمر 26 عاماً والذي لعب مع نادي بروسيا دورتموند لكن إصابة شديدة أجبرته على اعتزال اللعبة. وقد قرر كلوب وزوجته السابقة الانفصال في أوائل عام 2001.
ولاحقاً، تقابل مع الرائعة يولا أثناء فترة تدريبه لنادي ماينس 05 حيث كانت تعمل نادلة في إحدى الحانات المحلية، وعلّق كلوب على زواج يولا السابق من مُعلم مُخضرم والذي أنجبت منه إبنها دينيس البالغ من العمر 27 عاماً قائلاً "إنه لم يكن من محبي كرة القدم أبداً كما لم يستطع التعرف علّي، لقد وجدت أن هذا أمر رائع حقاً"، وقد تزوّج الحبيبان في عام 2005، والآن يعيشان في قرية هيردكه وهي قرية هادئة على أطراف مدينة دورتموند.


5-الديانة


كلوب رجل مسيحي وهو يؤمن بوجود إله، وترمز وجهة نظره المسيحية إلى أننا جميعاً لا نملك سوى حياة واحدة لذا ينبغي أن نعيشها بأفضل طريقة ممكنة وتبعاً لما يقوله كلوب عن هذا الأمر "هذا ما أحاول فعله، أنا أفعل أفضل ما بوسعي لأستمتع بكل يوم وكأنه اليوم الأخير، فأنا أستمتع عبر الاحتفال والشرب أو أياً كان السبيل لهذا الاستمتاع، لأن غداً ربما يكون اليوم الأخير".

6-أسلوب حياة بسيط

بدلاً من شراء السيارات الفارهة، يستمتع يورغن كلوب بركوب القطار عائداً إلى منزله بعد مباريات كرة القدم، وبعد النزول من القطار يُفضل أن يسير لمسافات طويلة حتى يصل إلى المنزل، وقد إعترف أنه عادةً يتمشى إلى المنزل بعد المباريات ليفكر حول ما الذي كان يمكنه فعله بشكل أفضل.

7-التعليم

أثناء مسيرته كلاعب، نال كلوب دبلومة في العلوم الرياضية من جامعة غوته بمدينة فرانكفورت. الأمر المفاجئ هو أن رسالته ركزت على رياضة سباق المشي بدلاً من كرة القدم.

8-زراعة الشعر

خضع يورغن كلوب لعملية زراعة شعر في عام 2012 ، مثلما فعل واين روني، وهو فخور للغاية بالتغير الذي أحدثته هذه العملية. ومتحدثاً إلى الصحفيين خلال مقابلة آنذاك قال "لقد خضعت لعملية زراعة شعر وأعتقد أن النتائج رائعة للغاية، أليس كذلك؟"

9-طريقته للاحتفال

يمتلك هذا الرجل البالغ طول قامته 6.4 قدم أساليب حماسية للغاية في الاحتفال سواء بالرقص المرح أو التزحلق على العُشب أو تقبيل لاعبيه، ويستمتع مشجعي نادي ليفربول بمشاهدة أساليبه في الاحتفال تماماً كما يستمتعون بمشاهدة المباريات، حتى أن كلوب في ذات مرة أصيب بتمزق عضلي أثناء إحدى الاحتفالات الشهيرة.

10-يحب فعل الأشياء بصورة مختلفة

عندما كان نادي بروسيا دورتموند يستعد لمباراته في دوري أبطال أوروبا ضد نادي أرسنال عام 2014، رفض كلوب فرصة تدريب الفريق في ملعب الإمارات وبدلاً من ذلك اصطحب فريقه إلى منتزه لندن ريجنت بارك.



ليست هناك تعليقات:

يتم التشغيل بواسطة Blogger.